الانتقال الى المحتوى الأساسي

برنامج الدراسات العليا لطالبات الإشراف المشترك

مقدمة

يعتبر الإشراف المشترك بجامعة الملك عبد العزيز بجدة برنامجاً فريداً من نوعه في الجامعات السعودية وقد أنشئ خصيصا لإتاحة الفرصة لمعيدات ومحاضرات الجامعة لإكمال دراستهن العليا والحصول على درجة الدكتوراه من عدد من الجامعات العالمية العريقة وهن في رحاب جامعة الملك عبد العزيز دون الحاجة إلى السفر خارج الوطن كما هو الحال في الابتعاث .
    منذ بداية البرنامج في عام 1413 هـ 1994 م تم قبول 5 دفعات من المعيدات والمحاضرات بالجامعة للدراسة من خلاله ضمت ما مجموعة 119 طالبة تخرج منهن 45 طالبة ولازال 53 طالبة أخريات في مراحله الدراسة المختلفة بينما تحولت 6 طالبات إلى نظام الابتعاث بناءاً على تغير ظروفهن .
    ولازال التعاون مستمراً بين البرنامج وعدداً كبيراً من الجامعات البريطانية التي تعاقدت معـها جامعة الملك عبد العزيز عند إنشاء البرنامج فعند حصول الطالبة على قبول للدراسة في إحدى الجامعات عن طريق البرنامج فانه يتم تسجيلها بتلك الجامعة تحت إشراف مشرف خارجي من الجامعة الخارجية ومشرف محلي من عضوات أو أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك عبد العزيز وتتم الطالبة جميع مراحل الدراسة مثل إجراء الأبحاث والتجارب وكتابة الرسالة في رحاب جامعة الملك عبد العزيز التي توفر للطالبة  كل ما تحتاجه في دراستها من مختبرات وأجهزه ومواد إضافة إلى معمل حاسب آلي متطور .
    كذلك يتم عقد دورات متعددة للطالبات في اللغة الإنجليزية والإحصاء وبرامج الحاسوب المختلفة ودورات متخصصة في مجالات الدراسات العليا المختلفة مثل طرق البحث والكتابة العلمية ودورات تدريبية على استخدام الأجهزة العلمية والمخبرية وتحضير وتحليل العينات وقراءة وتحليل نتائجها . 
    ويتم التواصل بين الطالبة ومشرفيها من خلال جميع وسائل الاتصال بما فيها الاتصال المرئي والبريد الالكتروني كم يقوم المشرف الخارجي بزيارة الطالبة مرتين في العام ويتم انتداب كل من المشرف المحلي والطالبة ومحرمها لزيارة الجامعة البريطانية مرة واحدة في السنة. 
    وعند انتهاء الدراسة تقدم الطالبة رسالتها وتتم مناقشتها من قبل لجنة تشكل في الجامعة الخارجية وعند قبول الرسالة تمنح الجامعة الخارجية منفردة درجة الدكتوراه للطالبة بموجب أنظمتها وقوانينها الخاصة.
    وتشرف إدارة برنامج الإشراف المشترك على جميع شؤون دراسة الطالبات الأكاديمية والإدارية وتتحمل جامعة الملك عبد العزيز كل تكاليف دراسة الطالبة كرسوم الدراسة بالجامعات الخارجية وتوفير كل مستلزمات دراسة الطالبة في رحاب جامعة الملك عبد العزيز كتجهيز المعامل وشراء الأجهزة العلمية المتقدمة والمواد المخبرية وعقد الدورات التدريبية للطالبات إضافة إلى تكاليف سفر وإقامة المشرفين الخارجيين والمشرفين المحليين والطالبات ومحارمهن.
    هذا ولا تألوا جامعة الملك عبد العزيز جهداً في توفير كل وسائل الاستمرار  والنجاح لهذا البرنامج الطموح الذي زود ولا يزال شطر الطالبات بالجامعة بالكوادر الأكاديمية النسائية الوطنية المؤهلة تأهيلا عاليا من أرقى الجامعات في العالم ليساهمن في مسيرة التعليم العالي لبنات هذا الوطن الحبيب وطن الخير والعطاء في ظل الدعم اللامحدود لقطاع التعليم العالي من حكومة خادم الحرمين الشرفين يحفظه الله

أرسل الصفحة لصديق إطبع هذه الصفحة أبلغ عن خطأ في الصفحة أضف رابط الصفحة لموقعك
آخر تحديث 6/6/2010 2:03:10 PM